أكبر شركة تصنع شرائح الذكاء الاصطناعي تريد استخدامه لتصميم شرائحها

0
107
  • وسط ارتفاع الطلب على وحدات معالجة الرسوميات من Nvidia، تريد الشركة استغلال الذكاء الاصطناعي لتصميمها
  • تطور الشركة نموذج ChipNeMo المخصص لتسريع عملية تصميم الرقاقة وبالتالي منح الشركة أفضلية على المنافسين
  • تعد شركة Nvidia أكبر مصنع لشرائح الذكاء الاصطناعي في الوقت الحالي، لكنها تشهد منافسة متسارعة من الآخرين

في خضم الطلب المتزايد على وحدات معالجة الرسوميات من نيفيديا، وهي مكونات أساسية لتطوير الذكاء الاصطناعي، تستفيد شركة الرقائق العملاقة من تقنية الذكاء الاصطناعي الخاصة بها لتسريع إنتاج الرقائق. صُمم حل نيفيديا المبتكر، المسمى ChipNeMo، خصيصاً لتبسيط عملية تصميم وحدة معالجة الرسومات التي تتطلب عمالة مكثفة. وفقاً لـ برايان كاتانزارو، نائب رئيس نيفيديا لأبحاث التعلم العميق التطبيقي، يستخدم ChipNeMo نموذجًا لغوياً كبيراً متطوراً، يعتمد على Meta’s Llama 2، الذي دُرب باستخدام البيانات الخاصة بـ نيفيديا.

يتميز هذا النظام المدعوم بالذكاء الاصطناعي بوظيفة روبوت الدردشة القادرة على معالجة الاستفسارات المتعلقة بتعقيدات تصميم الرقاقة، وتقديم رؤى حول بنية وحدة معالجة الرسومات، وتسهيل إنشاء التعليمات البرمجية لمهام تصميم الرقاقة. في طريق التطوير، أتت النتائج الأولية من تنفيذ ChipNeMo مشجعة. فمنذ طرحها في أكتوبر، لاحظت نيفيديا فعاليتها في تدريب المهندسين المبتدئين، وتسهيل التعاون بين الفرق، وتوحيد المعلومات عبر العديد من المشاريع. في حين أن نيفيديا لم تقدم بعد تفاصيل محددة حول مدى تسريع ChipNeMo لإنتاج الرقائق، فإن جهودها حاسمة مع استمرار ارتفاع الطلب على وحدات معالجة الرسوميات من نيفيديا.

كما تعمل المنظمات المنافسة، مثل ميتا (فيسبوك سابقاً) على توسيع مخزونها من وحدات معالجة الرسومات بقوة لدعم مساعيها في مجال الذكاء الاصطناعي، مما يزيد من تكثيف الطلب على شرائح نيفيديا. الأمر الذي يبرز الأهمية المتزايدة لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي تؤدي إلى تحقيق مكاسب كبيرة في السوق لشركة نيفيديا، حيث وصل سهمها إلى مستويات قياسية. على نفس المنوال، يتوقع المحللون استمرار نمو الشركة في السنوات المقبلة، مدفوعاً بالطلب المتزايد على المنتجات والخدمات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي.

إن نهج نيفيديا في الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لتصميم الشرائح ليس فريداً. كما تستكشف شركات التكنولوجيا العملاقة الأخرى، بما في ذلك DeepMind من غوغل وشركة Synopsys الرائدة في مجال البرمجيات، حلولاً تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتعزيز عمليات تصميم أشباه الموصلات. بالإضافة إلى كل ذلك، تبحث المؤسسات الأكاديمية مثل جامعة نيويورك بنشاط في تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي التوليدية لتسريع سير عمل تصميم الرقائق.

تابعنا على فايسبوك: “أنا الجزائر تك”

 

أترك تعليق