“أمازون” تعتزم تسريح مئات الموظفين من قسم تطوير “أليكسا”

0
322
  • الشركة تسعى إلى التركيز على منتجات الذكاء الاصطناعي التوليدي وتوقِف بعض المبادرات
  • رواج روبوتات المحادثة على غرار “تشات جي بي تي” أظهر قصور إمكانات “أليكسا”

تعتزم “أمازون” تسريح مئات الموظفين العاملين في القسم المسؤول عن “أليكسا” (Alexa)، المساعدة الافتراضية التي تعمل بالأوامر الصوتية، بحسب مذكرة أُرسلت إلى الموظفين يوم الجمعة.

قال دانييل راوش، نائب رئيس “أمازون”، الذي يدير الفرق التي تطور “أليكسا” وامتياز “فاير تي في” (Fire TV) لخدمات البث، إن الشركة “تحوّل بعض جهودها إلى تحسين الموائمة مع أولويات العمل”، تشمل التركيز على تطوير منتجات تعمل باستخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي، وأضاف: “أن تلك التغيرات تدفعنا لوقف بعض المبادرات، ما سيسبب إلغاء مئات الوظائف”. إلا أن راوش لم يحدد المبادرات التي ستُوقف.

تشغّل “أليكسا” ملايين السماعات الذكية من طراز “إيكو” (Echo) والأجهزة الأخرى في المنازل، لكن الشركة واجهت صعوبات لتوسيع نطاق استغلال البرنامج الذي يقف وراء مهام بسيطة نسبياً، مثل تفقّد حالة الطقس وتشغيل الموسيقى. فرواج أدوات المحادثة التي يبدو أنها تتسم بقدرات أكبر، مثل “تشات جي بي تي”، والتي تعمل بما يطلق عليه الذكاء الاصطناعي التوليدي، أظهر أوجه القصور في برنامج “أمازون”. وتتسابق فرق الشركة على إدماج “أليكسا” مع عدد أكبر من تلك المنتجات.

ارتفعت أسهم “أمازون” بنحو 1% في الساعة 10:07 صباحاً يوم الجمعة بالتوقيت المحلي في بورصة نيويورك.

مساعٍ لخفض التكلفة

منذ تأسيسها، تجنبت “أمازون” خفض الوظائف بشكل جماعي في معظم الأوقات، لكنها بدأت في أكبر موجة تسريح للموظفين على الإطلاق قبل عام تقريباً، وفي نهاية المطاف، ألغت الشركة 27 ألف وظيفة بعدما سببت موجة التوظيف خلال الجائحة وجود عدد أكبر مما يلزم من الموظفين.

كما زادت الشركة وتيرة خفض الوظائف عندما أعلنت تسريح 9 آلاف موظف آخر في مارس، وقال الرئيس التنفيذي، أندي جاسي، إنها ستحدث في قسم الخدمات السحابية، والموارد البشرية، والإعلان، وخدمة “تويتش” (Twitch) للبث المباشر.

منذ ذلك الوقت، واصلت “أمازون” البحث عن سبل لخفض التكلفة، ما أدى في بعض الأوقات لمزيد من التسريحات. فألغت الشركة في الآونة الأخيرة وظائف في قسم الموسيقى، ووحدة ألعاب الفيديو، وأغلقت متاجر الملابس المادية التابعة لها.

حدد راوش موعد إخطار الموظفين المرتقب تسريحهم في الولايات المتحدة وكندا صباح الجمعة بتوقيت سياتل. فيما سيتلقى الموظفون في الهند الخبر الأسبوع القادم، لافتاً إلى أن التسريحات في دول أخرى قد يكون لها توقيت مختلف، ما يتيح فرصة للتشاور مع جماعات الموظفين أو عوامل أخرى.

كشف موقع “غيك واير” (GeekWire) لأخبار التكنولوجيا عن خفض الوظائف في وقت سابق.

تابعنا على فايسبوك: “أنا الجزائر تك”

أترك تعليق