إستـشهاد أشهر صحفية بفلسـ.ـطين شيرين أبو عاقلى

0
128

أستشهدت الصحفية الفلسطينية الشهيرة شيرين أبو عقلة صباح اليوم الأربعاء؛ بعد أن تلقت رصـ.ـاصة غادرة في الرأس من قبل جيـش الإحتـ.ــلال علماً أنها كانت تلبس سترة واقية الخاصة بالصحفيين.

وقد كانت جالسة في السيارة متجهة نحو مدينة جنـ.ـين لتغطية اقتحامات جيش الاحتـ.ــلال.

وقال وليد العمري مدير مكتب ⁧‫الجزيرة‬⁩ في فلسطين نقلا عن شهود عيان: عملية إطلاق النيران من قبل قوات الاحتلال على شيرين كانت متعمدة والرصاصة أصابتها أسفل الأذن في منطقة لا تغطيها الخوذة التي كانت ترتديها.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية اليوم الأربعاء 11 ماي 2022 عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عاما) مراسلة قناة الجزيرة في فلسطين برصاص جيش الاحتلال أثناء تغطيتها اقتحام مخيم جنين.

كما أعلنت الوزارة إصابة زميلها علي السمودي برصاصة في الظهر، مشيرة إلى أن وضعه الصحي مستقر.

وأشارت مصادر محلية إلى أن جنود الاحتلال حاصروا أحد المنازل في مخيم جنين وسط اشتباكات مسلحلة، وأطلقوا النار بشكل عشوائي ما أدى تسجيل عدد من الإصابات الخطيرة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” عن الصحفي المصاب سموديقوله إنه كان يتواجد شيرين رفقة أبو عاقلة ومجموعة من الصحفيين في محيط مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأممية “أونروا” قرب مخيم جنين، وكان الجميع يرتدي الخوذ والزي الخاص بالصحفيين.

وأضاف “قوات الاحتلال استهدفت الصحفيين بشكل مباشر” ما أدى إلى إصابته برصاصة في ظهره، واستشهاد زميلته أبو عاقلة بعد إصابتها برصاصة في الرأس.

وتابع السمودي “المكان الذي كان يتواجد فيه الصحفيون كان واضحا لدى جنود الاحتلال، ولم يكن هناك أي مسلح أو مواجهات في تلك المنطقة والاستهداف جرى بشكل متعمد”.

وشيرين نصري أبو عاقلة، صحفية وُلدت في القدس عام 1971 تعمل مع شبكة الجزيرة الإعلامية، وتنحدر من عائلة مسيحية مشهورة في بيت لحم.

درست شيرين في البداية الهندسة المعمارية بجامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن، ثم انتقلت إلى تخصص الصحافة المكتوبة، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة اليرموك في الأردن.

عادت بعد التخرج إلى فلسطين وعملت في مواقع عدة مثل وكالة “أونروا”، وإذاعة صوت فلسطين، وقناة عمان الفضائية، ثم مؤسسة مفتاح، وإذاعة “مونت كارلو”، ولاحقًا انتقلت للعمل في عام 1997 مع قناة الجزيرة الفضائية.

أترك تعليق