إنتل تحتفي بمرور 50 عامًا على إطلاق 4004 – أول معالج تجاري بالعالم

0
67

احتفت شركة إنتل بمرور خمسين عامًا على إصدار معالج إنتل 4004، أول معالج دقيق توفر تجاريًا على مستوى العالم، وهو المعالج الذي بدأت معه الشركة رحلة ريادية في هذا المجال استمرت معه في طليعة شركات المعالجات منذ وقتها.

أطلق المعالج عام 1971، وساهم في تمهيد الطريق أمام الحوسبة بالمعالجات الدقيقة والمتطورة، العقول الرقمية التي تشكل الركيزة لجميع التطورات التكنولوجية الحديثة تقريبًا على حد تعبير الشركة، بدءًا من الخدمات السحابية وصولًا للأجهزة الطرفية. وتعزز المعالجات الدقيقة التقارب بين أبرز الحلول والخدمات التكنولوجية، حيث تلعب دورًا مهمًا في انتشار الحوسبة والاتصالات والذكاء الاصطناعي، وتعزيز البنى التحتية التي تربط الخدمات السحابية بالأجهزة الطرفية، كما تساعد على دفع عجلة الابتكار والتطور التي تدور اليوم بشكل أسرع من أي وقت مضى.

وتعليقًا على هذا الموضوع، قال بات جيلسينجر، الرئيس التنفيذي لإنتل: “نحتفي هذا العام بالذكرى الخمسين لإصدار المعالج 4004، وبالنظر إلى الإنجازات الضخمة التي حققناها خلال نصف قرن، فإن هذه الذكرى تمثل لحظة فارقة ومهمة في مسيرة التكنولوجيا وتاريخها، حيث كانت الأساس التي قام عليه قطاع الحوسبة”.

يعد المعالج 4004 المعالج الدقيق الأول والرائد في القطاع، وأثبت النجاح الذي حققه إمكانية تصميم دارات معقدة ومتكاملة على رقاقة صغيرة بحجم الظفر. كما أسس ابتكاره منهجية تصميم جديدة بمنطق عشوائي، شكّلت الركيزة التي بُنيت عليها الأجيال اللاحقة من المعالجات الدقيقة، قبل تطويرها وابتكار الرقاقات الموجودة اليوم في الأجهزة الحديثة.

ومن جانبه، قال فيدريكو فاجين، المهندس السابق لدى إنتل الذي صمم وأنتج المعالج إنتل 4004 بالتعاون مع تيد هوف وستان ميزور: “كان من الواضح في عام 1970 أن المعالجات الدقيقة ستغير الطريقة التي كنا نصمم فيها أنظمتنا، حيث انتقلنا إلى استخدام البرمجيات بدلًا من المعدات، ولكن التطور السريع الذي طرأ على المعالجات الدقيقة مع مرور الوقت واعتمادها على نطاق واسع ضمن القطاع كان أمرًا مفاجئًا حقًا”.

نبذة عن تاريخ معالج معالج إنتل 4004

تواصلت شركة Nippon Calculating Machine Corp في عام 1969 مع إنتل بشأن تصميم مجموعة من الدارات المتكاملة لنموذجها الأولي من الحاسبة الهندسية Busicom 141-PF. فقام المهندس فاجين وفريقه بإدخال تغييرات على الخطط الأصلية لتصميم 12 رقاقة مخصصة، وتوصلوا إلى تصميم مجموعة من أربع رقاقات مناسبة لمتطلبات الشركة، بما فيها المعالج الأول 4004 صغير الحجم، الذي قدّم، في نهاية المطاف، قدرة على إجراء عمليات حسابية تعادل أول حاسوب تم تصميمه في عام 1946، الذي كان في ذلك الوقت بحجم غرفة كاملة

أترك تعليق