التنوع والإندماج في المؤسسة: امبلواتيك و “فيليب موريس انترناشويال” بالجزائر تتقاسمان خبراتهما

0
65

سعيا منها لمواصلة اجتماعاتها الهادفة والتي تساهم في تطوير الشركات وموظفيها ، نظمت اليوم “امبلواتيك” في الجزائر العاصمة ، وبالشراكة مع شركة فيليب موريس إنترناشيونال في الجزائر، لقاءا خصص للموارد البشرية بعنوان “التنوع والإندماج: عنصر أساسي في نجاح المؤسسات”.

وفي كلمته الافتتاحية ، أكد السيد لؤي جعفر ، المدير العام لشركة “امبلواتيك” ، أن “التنوع في امبلواتيك هو عنصر أساسي يدخل في ثقافة الشركة. باعتبار أن أكثر من 50٪ من الموظفين لدينا من النساء، بما في ذلك في الفريق التقني ، كما أن كل الموظفين قدموا من 15 ولاية من مختلف أنحاء الوطن. نحن نعمل على تشجيع التنوع والإختلاف، لما لهما من تأثير إيجابي على الابتكار وأداء الشركة “.

 

وأوضح السيد جعفر: ” نملك 16 عامًا من الخبرة ، أين تضع “امبلواتيك” ، أول بوابة إنترنت احترافية مخصصة للشغل والتوظيف في الجزائر ، موظفيها في قلب استراتيجيتها. هذه هي رؤيتنا للنجاح الجماعي. نحن نمنح موظفينا الوسائل للتعبير عن مواهبهم ، للتطور والمشاركة في تطوير مؤسستنا “، وبهذه المناسبة ،أشار إلى التجارب الناجحة من حيث التنوع والإندماج ، مستشهدا بتجربة شركة فيليب موريس إنترناشونال في الجزائر ، والتي تعتبر من بين أفضل المؤسسات في الجزائر.

من جهته أشار السيد كريستيان عقيقي ، المدير العام لشركة فيليب موريس إنترناشونال في الجزائر، خلال تقديمه لهذه التجربة المهمة : “أولاً أؤكد على أن التنوع والاندماج في مكان العمل لهما أهمية قصوى ويشكلان اليوم عنصرًا أساسيًا يجب دمجه في رؤية أي شركة “. وبالتالي يلعب رأس المال البشري دورًا مهمًا في استراتيجية التحول لشركة فيليب موريس انترناشيونال على الصعيد الدولي وفي الجزائر أيضا. مؤكدا: “بفضل إستراتيجيتنا للموارد البشرية ورؤيتنا ، تعد شركة فيليب موريس الدولية من أقوى العلامات التجارية في مجال التشغيل”.

تشجع فيليب موريس انترناشيونال التنوع، كونه يساعد في جعل الشركات والمجتمع أقوى. كما يتم وضع الموظفين في مركز الأولويات للشركة يوميا ، والتي تسلط الضوء على قيم التنوع والإندماج. مع تنفيذ العديد من البرامج لتلبية احتياجات جميع فئات الموظفين لتسهيل اندماجهم وضمان توفير أفضل ظروف العمل والتطوير لهم.

ومن بين هذه البرامج، برنامج ” الأمن النفسي” ، وهو عنصر أساسي لبيئة مهنية شاملة. وفي هذا الشأن أوضح السيد عقيقي، ” الأمن النفسي هو ثقافة الاحترام والثقة والانفتاح ولا مكان للمخاطر خلال تواصلنا فيما يخص أفكارنا واهتماماتنا”.

بالإضافة إلى كل هذا ، هناك أيضًا “دور المرأة في القيادة” الذي يهدف إلى تأكيد مفهوم الانصاف بين الجنسين ومساعدة الموظفات على مواجهة التحديات التي يواجهنها عمومًا في العمل أو للتطور في مسارهن المهني. إن الانصاف بين الجنسين داخل الشركات ليس فقط حقًا أساسيًا من حقوق الإنسان ، ولكنه قاعدة ضرورية لعالم عادل ومستدام. وتحقيقا لهذه الغاية ، تضمن فيليب موريس انترناشيونال PMI لموظفيها تعويضات متساوية ودون تمييز.

وبالنسبة للسيد عقيقي ،” فإن هذه المقاربة أكسبت شركة فيليب موريس إنترناشونال شهادة EQUAL-SALARY العالمية التي تؤكد هذا الانصاف يوميا ، بما في ذلك في الجزائر. نحن الشركة الوحيدة الموجودة في الجزائر التي تتمتع بنظام مماثل. هذا فخر لي وللجزائر”.

هذا وقد سمح اللقاء بتقييم وضع الموارد البشرية في الجزائر، مسلطا الضوء على الممارسات الجيدة للمؤسسات بالإضافة إلى تعزيز الإندماج في العمل. كما تمكن حوالي 100 خبير ومختص في الموارد البشرية من تبادل خبراتهم و أفكارهم حول موضوع الإندماج في مكان العمل، والذي يعد رافعة حقيقية لأداء المؤسسة.

حول Emploitic

تقدم “امبلواتيك” خدمات وتكنولوجيا لمرافقة الأفراد طوال حياتهم المهنية ، والمنظمات في التوظيف وتطوير رأس مالهم البشري.
لمدة 15 عامًا ، دعمت “امبلواتيك” أكثر من 10000 شركة ، وأكثر من 1.5 مليون عضو كما تسمح بتحقيق آلاف الوظائف سنويًا. هذه الأرقام تضع الشركة كشركة رائدة في التوظيف وحلول الموارد البشرية في الجزائر.
تمتلك Emploitic SPA والشركات التابعة لها فريقًا مكونًا من +100 موظف ، ومواهب شابة متحمسة، ديناميكية ومبدعة ، وتتطلع لتغيير القواعد ، لتقديم التكنولوجيا الرقمية لإدارة أكثر كفاءة للموارد البشرية.

أترك تعليق