المغرب: أساتذة الجامعات يثورون ضد “التط بيع”

0
94

استنكرت نقابة أساتذة الجامعات المغربية إقحام مؤسسات التعليم العالي في جريمة التطبيع، على إثر اتفاقية الشراكة التي أبرمها وزير التعليم العالي المغربي مع نظيرته الصهيونية.

وتبرأت نقابة أساتذة التعليم العالي المغربية في بيان لها، من “التطبيع الأكاديمي” مع المحتل الصهيوني، معتبرة أنه لا يمثل الأساتذة الباحثين في شئ وإنما يعني الوزير وحده.

وفي ذات الصدد، دعا المصدر ذاته أساتذة التعليم العالي المغربيين لـ “التصدي لكل الفعاليات والمبادرات التطبيعية التي تستهدف اختراق الجامعة المغربية ومؤسسات التعليم العالي، وتدنيس حَرَمها، وتلويث سمعتها، بهدف النيل من صمودها وكسر مناعتها التاريخية، ويؤكد أن القضية الفلسطينية ستبقى حية في ضمير الجامعة والجامعيين وكل المغاربة.”

كما أكدت النقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي وفائها لخطها الذي وصفته بـ “المقاوم” واستعدادها لتنزيل كل محاور مخططها النضالي التصاعدي.

وتعزز هذه الخرجة لنظام المخزن الغضب الشعبي كما تٌفاقم من الهوة بينه وبين المغربيين من خلال التمادي والغرق في جريمة التطبيع، هذا التمادي المخزني جعل رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أحمد ويحمان يستشرف انهيار المملكة، حيث أكد في وقت سابق أن “الاختراق الصــ.هيوني أصبح يهدد المغرب في مصيره وكينونته”.

وأنه “يجب أن يعي المغاربة أن العد العكسي لانهيار المملكة قد بدأ”، وهو ما يعكس حجم الخطر الذي أضحى يمثله نظام محمد السادس وحاشيته على الشعب المغربي.

وأضاف: “الاختراق الصــ.هيونـي أصبح يهدد المغرب في مصيره وكينونته، وتطبيع العلاقات في مجال التعليم ما هو إلا جزء يسير من خطة الاحتلال الصــ.هيوني للاستيلاء على كافة المجالات”.

مؤكدا أنه “إذا ما استمرت الأمور فيما هي عليه الآن، سيتساءل المغاربة بعد مدة قصيرة عن شيء اسمه المغرب”.

أترك تعليق