تدشين المقر الجديد لشركة الخطوط الجوية الجزائرية

0
121

أشرف وزير النقل محمد زهانة، رفقة أعضاء من الحكومة، مساء أمس، على تدشين المقر الجديد لشركة الخطوط الجوية الجزائرية الواقع بحي الأعمال بباب الزوار.

وفي تصريح له، قال الوزير زهانة إن تدشين المقر الجديد للخطوط الجوية الجزائرية جاء ليتم كل الجهود التي توليها السلطات العليا لتطوير الشركة، وكذلك لتجسيد سياسية رئيس الجمهورية في الرقي بخدمات النقل الجوي.

وأكد زهانة، أن قطاعه لن يبخل في مرافقة المشاريع الواعدة للرقي بوسائل النقل في الجزائر، مؤكدا أن كل الظروف مواتية لتحقيق هذا المسعى.

كما هنأ وزير النقل الشركة على هذا المكسب الجديد، مؤكدا أن وزارته تسعى جاهدة “لترفع الخطوط الجوية الجزائرية تحدي الأداء وتحذو حذو شركات الطيران الكبرى بفضل إرادة إطاراتها وتوجيهات السلطات العليا للبلاد”.

ولفت الوزير في هذا السياق إلى أن الخطوط الجوية الجزائرية هي ثالث شركة طيران في إفريقيا معتبرا أن طموحها كبير للمضي قدما على طريق التطور والتنمية.

وأكد أن الخطوط الجوية الجزائرية تعتبر “شركة مواطنة تعمل على ضمان رحلات للمواطنين داخل الوطن وتقريب أفراد الجالية الوطنية المقيمة بالخارج من بلدهم إلى جانب تقديم خدمة عمومية تستجيب لتطلعات هؤلاء الزبائن”.

من جهته، أكد المدير العام للخطوط الجوية الجزائرية، حمزة بن حمودة، أن تدشين المقر الجديد يمثل خطوة هامة في مسار الجوية الجزائرية، مؤكدا أن مصالحه ستضاعف جهودها لمواكبة التطور الذي تعيشه الجزائر.

وأضاف حمزة بن حمودة، أن الجوية الجزائرية تتطلع لأن يكون تدشين المقر الجديد فصلا من تاريخها لتحقيق تحول أكبر في أداء الشركة وتعزيز قدراتها التنافسية، كاشفا أنه سيتم في المستقبل القريب تأسيس أكاديمية خاصة بالخطوط الجوية الجزائرية.

ويعد المقر الجديد لشركة الخطوط الجوية الجزائرية، الكائن بحي الأعمال بباب الزوار، تحفة معمارية تعكس أهمية الشركة ونظرتها المستقبلية، حيث حمل اسم المجاهد المرحوم سعيد أيت مسعودان، أحد أوائل الطيارين الجزائريين وثالث المدراء العامين للجوية الجزائرية ومهندس تأميمها.

ويحظى المقر الجديد الذي تكلفت بإنجازه شركة هندسة البناء الحكومية الصينية CSCEC، بموقع استراتيجي هام، يمكن الوصول إليه بسهولة من مطار هواري بومدين الدولي، ومن الطرق الرئيسية ، حيث سيسمح بتعزيز أداء الشركة، وتسهيل متابعة مهامها الميدانية بشكل دوري، كما سيمكن من خلق فرص عمل جديدة وتطوير المنطقة التجارية ككل.

ويتربع المقر الجديد للجوية الجزائرية على قطعة أرض مساحتها أكثر من هكتار واحد، بتصميم عصري مميز، يعكس رؤية شركة الخطوط الجوية الجزائرية في مجال الاستدامة، والكفاءة الطاقوية ، حيث تم انجازه بتقنيات صديقة للبيئة، مثل الألواح الشمسية لتقليل استهلاك الطاقة، ونظام استرجاع مياه الأمطار، للحد من استهلاك المياه، وإضاءة LED ، الموفرة للطاقة وكذا تزويده بنظام تسيير مركزي.

ويضم الطابق الأرضي العديد من القاعات التي تتصل بالمقر الرئيسي، بما في ذلك القبة التي تمثل معمارا فنيا فريدا، كما يحتوي على مركز البيانات ووكالة تجارية، ومركز طبي.

ويتكون المقر الجديد للجوية الجزائرية من ثلاث طوابق سفلية بالإضافة إلى مبنيين A و B من تسعة طوابق، وسبعة طوابق على التوالي، متصلان بممر مخصص للاستخدام الإداري، يضم قاعة محاضرات وقاعة اجتماعات ومركز مراقبة العمليات.

وتفوق قدرة استيعاب هذا المقر أكثر من 1000 موظف، بتجهيزات ذات معايير دولية، من مكاتب وقاعات اجتماع مجهزة بأحدث التقنيات متصلة بشبكة الانترنت فائقة السرعة، إلى جانب مناطق للاسترخاء والمرافق الرياضية والخدماتية، من أجل خلق بيئة عمل محفزة.

تابعنا على فايسبوك: “أنا الجزائر تك”

أترك تعليق