جيف بيزوس يستثمر أمواله لتطوير تقنية عكس عملية الشيخوخة!

0
110
  • بعد الفضاء.. جيف بيزوس يستثمر ثروته لتطوير تكنولوجيا لمكافحة الشيخوخة

يبدو أن الملياردير الأميركي جيف بيزوس لن يأخذ استراحة طويلة من أعماله الاستثمارية بعد أن صعد إلى الفضاء شهر يوليو/ تموز الفائت. فقد كشف موقع MIT Tech Review أن شركة جديدة مكرسة لمعرفة كيفية عكس عملية الشيخوخة، تلقت تمويلًا من مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس.

والشركة تحمل اسم “مختبرات ألتوس” وتقوم بتوظيف العلماء مقابل عروض عمل قدرها مليون دولار سنويًا، وفقًا للموقع المتخصص بالأخبار العلمية.

وتأسست Altos Labs بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في وقت سابق من هذا العام، وجمعت وفق “دايلي مايل” ما لا يقل عن 270 مليون دولار من التبرعات التي ستصرف في تطوير التكنولوجيات والإمكانات التقنية لإعادة برمجة الخلايا الجسدية، وبالتالي إعادة عقارب الساعة إلى الوراء في الحيوانات، وربما البشر مستقبليًا.

وفي حين لا يُعرف الكثير حتى الآن عن Altos، إلا أن بعض التقارير كشفت أن مشروع الشركة يهدف إلى جمع العلماء لاستخراج تقنية مكافحة الشيخوخة، ويبدو أن جيف بيزوس مهتم بها وهذا ما دفعه إلى أن يكون من المستثمرين فيها.

وتنحى بيزوس عن منصب الرئيس التنفيذي لشركة “أمازون” في جويلية الفائت، وفي رسالة إلى الموظفين في فبراير/ شباط، أعلن أنه ينوي قضاء وقته في الاستثمار بالمشاريع الخيرية وتلك التي يجد نفسه شغوفًا بها، بما في ذلك شركته لاستكشاف الفضاء Blue Origin.

كما أن بيزوس قام وموّل أبحاثا عن مكافحة الشيخوخة من قبل، إذ ذكر موقع “إنسايدر” أنه عام 2018 استثمر الملياردير في Unity Technologies، وهي شركة تكنولوجيا حيوية تهدف إلى صنع علاجات مضادة للشيخوخة.

أما بالعودة إلى “لابوس”، فقد ذكر موقع “إم أي تي ريفيو”، أنها ستركز بشكل أساسي على تقنية تسمى “إعادة البرمجة”، والتي تعمل عن طريق إضافة البروتينات إلى الخلية التي توجهها بشكل أساسي للعودة إلى حالة تشبه الخلايا الجذعية.

وفاز العالم شينيا ياماناكا بجائزة نوبل عام 2012 لإظهاره هذه التقنية على الفئران. وانضم بدوره إلى Alto Labs كرئيس لمجلسها الاستشاري العلمي.

وتُظهر سجلات ولاية ديلاوير الأميركية أن الشركة تأسست شهر أفريل، بينما تُظهر سجلات “بيت الشركات” في بريطانيا أنها تأسست هناك شهر يونيو/ حزيران.

أترك تعليق