دفاع السعيد بوتفليقة: الرئيس بوتفليقة أمر لوح بإلغاء مذكرة توقيف شكيب خليل

0
157

إلتمس دفاع المتهم الموقوف السعيد بوتفليقة، المحامي حجوطي، اليوم الثلاثاء، من هيئة المحكمة ان تفيد موكله بالبراءة التامة من التهم المنسوبة إليه. وهذا بخصوص إصدار أوامر الكف بالبحث، عن المتهم شكيب خليل وعائلته،باعتبار أن الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة هو من كان وراءها.

وهذا بتوجيه تعليمات إلى وزير القطاع آنذاك الطيب لوح بغرض تصحيحها. وتعجب المحامي متسائلا عن دور موكله السعيد بوتفليقة في هذه التعليمة، وما محل متابعته من الاعراب؟.

وبخصوص تهمة إساءة استغلال الوظيفة، قال المحامي ان موكله ليس له أي علاقة بالطيب لوح وبالمفتش العام بن هاشم الطيب. في قضيتي beur tv ولا في قضية سوناطراك 2، ملتمسا تبرئة ساحة موكله من روابط التهم المنسوبة اليه.

واستأنفت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء بالعاصمة، الثلاثاء لليوم الثالث على التوالي، محاكمة وزير العدل الأسبق المتهم الموقوف الطيب لوح. والمستشار السابق بالرئاسة المتهم الموقوف السعيد بوتفليقة ورجل الأعمال الموقوف “علي حداد” وعدد من الإطارات والمسؤولين السابقين بقطاع العدالة. على غرار قضاة ووكلاء جمهورية تم متابعتهم في قضية الحال.

ووجهت خلال محاكمة المتهمين تهما متفاوتة تتعلق بجناية التحريض على التزوير في محررات رسمية،  والتحريض على التحيز،  إساءة استغلال الوظيفة. وإعاقة السير الحسن والمشاركة في إعاقة السير الحسن للعدالة.

وباشرت هيئة الدفاع المرافعة في يومها الثاني على التوالي، لرفع التهم عن موكّليها، وإثبات للمحكمة براءتهم مما نسب إليه من وقائع. هذا بعدما غلقت هيئة المحكمة أبواب الاستجواب وفتحت أبواب المرافعة أمس الاثنين. أين التمست النيابة العامة توقيع عقوبات سالبة للحرية بحق جميع المتهمين. تراوحت مابين الـ10 سنوات و3 سنوات سجنا نافذا، مع الحجر القانوني في كل واحد منهم.

أترك تعليق