سجود كانت من بين الأوائل.. طفلة سورية تتوج بلقب تحدي القراءة العربي

0
49

فازت الطفلة السورية شام البكور بلقب “تحدي القراءة العربي” بدورته السادسة والاستثنائية في دبي بالإمارات العربية المتحدة.

وتوج حاكم دبي الأمير محمد بن راشد آل مكتوم، الخميس، الطفلة البالغة من العمر 7 سنوات، من إدلب شمال حلب السورية.

وكتب في تغريدة نشرها عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: “اختتمنا بحمد الله اليوم فعاليات تحدي القراءة العربي .. مسابقة شارك فيها 22 مليون طالب من 44 دولة لقراءة كتاب في كل عام دراسي .. والفائزة هذا العام هي شام البكور من سوريا الحبيبة .. سوريا الحضارة واللغة والثقافة .. سوريا العلم والعلماء والتاريخ”.

وكانت الآمال في افتكاك اللقب معلقة على الطالبة سجود رحاحلة، التي حصلت على المركز الأول على مستوى الجزائر من بين أكثر من مليون طالب وطالبة، حيث شاركت بقوة في هذا المحفل العالمي واحتلت مرتبة مشرفة من بين الأوائل وتم تكريمها من طرف حاكم دبي وهي متوشحة بالعلم الوطني.

وتقام مسابقة “تحدي القراءة العربي” سنويا في دولة الإمارات العربية من تنظيم “مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية”، وتهدف بشكل خاص إلى بناء جيل متمكن في القراءة.

ونافست شام، على مسرح دار الأوبرا في دبي، 18 مشاركًا يمثلون 18 دولة عربية، وتم اختيار المتأهلين إلى المرحلة النهائية من التحدي وفق معايير محددة وعقب تصفيات الكترونية راقبتها لجان تحكيمية متمرسة.

ولصغر سنها، نالت شام التي حازت في جويلية الماضي لقب بطلة سوريا بتحدي القراءة العربي اهتماما عربيا كبير. وكانت هذه أول مشاركة لسوريا في المسابقة العربية.

وعلقت الكاتبة والروائية الجزائرية أحلام مستغانمي على خبر فوز شام، وكتبت في تغريدة “إنه الثأر الجميل لآلاف الأطفال السوريين والعراقيين و اليمنيين الذين انطفأت موهبتهم تحت الأنقاض إلى الأبد. من حلب العراقة والعروبة وصلت، ومن تحت الركام نهضت ابنة سوريا شام البكور تحدّت الصعاب واستحقت عن جدارة لقب تحدي القراءة العربي مبرووك لكل من ينطق بالعربية و يجلّها”.

وتم الخميس 10 نوفمبر في دبي، الإعلان عن أسماء الفائزين بعد أن تأهل للتصفيات النهائية أبطال متميزون رفعوا أسماء وأعلام بلدانهم عالياً وتميّزوا على المستوى الوطني من بين 22.27 مليون مشارك من 44 دولة في التظاهرة القرائية الأكبر من نوعها باللغة العربي.

أترك تعليق