غرائب من شهادة غزالي

0
1591

سيد أحمد غزالي (رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق) قال: إن بن علي والقذافي ومبارك نصحوا الشاذلي بأن لا يعتمد على ”الفيس”(الجبهة الإسلامية للإنقاذ)، حتى لا يحدث له ما حدث لشاوسيسكو في رومانيا.. لكن الشاذلي لم ينتصح بنصيحة هؤلاء، واعتمد “الفيس” الذي أدخل البلاد في حمام الدم.

المفارقة ليست في نصيحة هؤلاء الذين نصحوا الشاذلي ولم ينتصح حسب راوية غزالي، بل المفارقة أن الشاذلي الذي اعتمد ”الفيس” انتهى إلى نهاية مشرّفة له قياسا بنهاية الذين نصحوه، من أمثال مبارك وبن علي والقذافي.

غزالي قدم شهادة غريبة أخرى قال فيها: إن الشاذلي كان يحضر مولود حمروش لخلافته.. وهي شهادة غريبة، لأن الرئيس الجزائري، أي رئيس، حين يأتي للحكم من حقه أن يحكم، ولكنه لا يملك الحق في تعيين من يخلفه..!

هل يمكن أن نقول بأن بن بلة هو الذي عيّن بومدين الذي أطاح به..!! وهل يمكن أن نقول بأن بومدين هو الذي عيّن الشاذلي قبل أن يموت؟! وهل يمكن أن نقول بأن الشاذلي هو الذي عيّن بوضياف قبل أن يستقيل؟! والحال أن الذين يعيّنون الرؤساء اتصلوا ببوضياف أسابيع قبل أن تفرض الاستقالة على الشاذلي. وكان الاتصال سريا ودون علم ومعرفة الشاذلي.! فكيف يقال إن الشاذلي كان يحضر حمروش خليفة له؟!

الشاذلي ليس هو من اعتمد ”الفيس”، بل الجناح العسكري في السلطة هو الذي اعتمد ”الفيس”، نكاية في جبهة التحرير.. بل ونسق العسكريون مع الإنقاذ في الانتخابات البلدية والتشريعية على أمل استبدال الأفالان بالفيس في ممارسة السلطة.. لكن مهري استطاع أن يقنع قيادة الإنقاذ بالتعايش مع حكم الشاذلي.. وهو ما أثار حفيظة العسكر، فاعتبروا أن قيادة الإنقاذ خانتهم، فانقلبوا عليهم وعلى من تحالف معهم، من الجبهة والرئيس.

في أكتوبر 1991 قابلت وزير الدفاع، خالد نزار، في بهو إقامة الميثاق عشية حضور حفل اختتام العهدة التشريعية للمجلس الشعبي الوطني.. جلست بجانبه في ركن في الصالون، وهو يأكل المكسرات.. وقال لي: إن أفالان مهري وحمروش والشاذلي يريدون الحكم حتى مع الفيس! ونحن لا نقبل ذلك.. وفهمت من كلامه أن الجناح العسكري في السلطة متخوّف من تحالف الفيس والأفالان مع الرئاسة؟! ولعل هذا هو السرّ في الكره الشديد الذي ظل يكنه نزار وجماعته لعبد الحميد مهري.. بصفته مهندس التقارب بين الجبهة والفيس والرئيس..!

الشاذلي أجبر على الاستقالة حتى لا يجري الدور الثاني، وبالتالي يصبح إلغاء الانتخابات انقلابا كامل الأركان. هذا هو السرّ، وهذا هو السبب.

أترك تعليق