ما بين زيدان وبوقرة!

0
253

منذ استقالة جمال بلماضي من مهمة تدريب المنتخب الوطني لكرة القدم والجزائريين على الأعصاب. والبحث عن البديل صار رياضتهم المفضلة في اجتماعات المقاهي ومواقع التواصل الاجتماعي.

مبدئيا تصدر اسم زين الدين زيدان الترند في الجزائر لتدريب الخضر؛ وقبله البوسني حاليلوزتش وقبلهما أيضا الفرنسي هيرفي رينارد وصولا إلى ابن الجزائر مجيد بوقرة المتواجد في الدوري القطري.

لكن لحد الساعة يبقى مجيئ زين الدين زيدان ضربا من الخيال؛ ورينارد اعتذر ووضع النقاط على حروف عبارة “أنا ملتزم بعقد آخر”.

لهذا يبقى في الرواق مجيد بوقرة خلفا لجمال بلماضي؛ حيث تدافع فئة من الجزائريين على هذا الخيار من باب أنه “ليس لدينا الوقت لجلب مدرب أجنبي لا يعرف اللاعبين الجزائريين ويتطلب أشهرا للتأقلم”. ويدافع هؤلاء عن خيارهم بقولهم أيضا “يجب تعيين مدرب وطني ( مجيد بوقرة) خاصة أننا أمام تصفيات قريبة جدا ما يتطلب ناخبا يعرف الأجواء داخل المنتخب ومحيط المنتخب أيضا”.
فهل يبقى فعلا مجيد بوقرة الخيار المناسب بعد رحيل بلماضي لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

أم ماذا سيحدث مع جمال بلماضي الذي يطالب بتعويض قدره 7 ملايين يورو للرحيل وفسخ عقده مع الفاف!؟.

زبير فاضل

fadelzoubir@yahoo.fr

تابعنا على فايسبوك: “أنا الجزائر تك”

أترك تعليق