ضريبة النجاح في زمن الأنستغرام!

0
92

أعرف منال حدلي عبر جمعية الراشدية بشرشال منذ سنوات. كما عرفت أيضا داليا شيح؛ كانت الفرقة شريكا أساسيا لجريدة “الخبر” في حفلاتها السنوية؛ كانت منال تارة وداليا شيح تارة أخرى تطربان ضيوف الجريدة ونصفق لأدائهما كل مرة وللفرقة ككل. فهي رمز للأصالة والفن الراقي.
كبرت منال وداليا وشقتا طريقهما. ولأن لكل مقام مقال فصار النجاح مربوطا بالسوشيال ميديا لأنه سلاح الإنتشار والتأثير. المجال مفتوح للجميع لكن التجريح يسيء للجزائر وللفن الجزائري وليس لمنال حدلي فحسب!. لو كان صوتها كما وصفت لما إنبهرت به لجنة تحكيم آراب آيدول وما صفقنا لأدائها في حفلات الخبر. لكن للأسف الشديد ضريبة النجاح في بلدي دائما هكذا!.
وقبل كل هذا الكلام منال حدلي متخلقة ومتربية ومتسامحة.

زبير فاضل

Fadelzoubir@yahoo.fr

أترك تعليق